الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
مرحبا بكم في منتديات عيون القلب

شاطر | 
 

 قصة خالد وبندر الجزء الخامس..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: قصة خالد وبندر الجزء الخامس..   الأحد مايو 09, 2010 12:20 pm

ذاك اليوم اشتقت له ورجعت بي الذكريات لايام الابتدائي وياكثر المواقف
>اللي حصلت لنا لان اللي يصادق واحد مثل خالد تتحول حياته لمغامره، مره
>في الصف السادس اذا ما خاب ظني كان الاستاذ مسوي مسابقه اللي يفوز
>بيصير"العريف"اللي ينظم الفصل اذا ما كان الأستاذ موجود..!! والله ايام
>وحشتني، المهم انا كنت ميت عشان اصير هالعريف اجي بدري، واشارك، وصاير
>مؤدب"ثقيل دم على قولة خالد"كان مايحب الاشخاص اللي مثلي يهتمون
>بالدراسه ويحبون المدرسين او يتمصلحون عندهم على قولته بس سبحان اللي
>جمعنا مع بعض كان يقول...ليش تبي تصير عريف؟!! ترى العيال بيكرهونك..ما
>اهتميت لكلامه ورديت..ابي اصير كيفي!! بعدين يا غبي بخليك تطلع وتدخل
>على كيفك..لا مو لازم انا اسوي اللي ابي حتى لو ماكنت انت
>العريف...المهم قبل لا يختار الأستاذ بيومين شريت بلونات وجبتها
>للمدرسه، خالد كان مريض و غايب بس انا والشله رحنا ومليناها مويه واول
>ما انتهى الدوام رميناها من فوق وانحشنا، يمكن بتقولون وين الولد
>المؤدب لكن انا بعد خالد صارت تجيني طلعات، توقعت الموضوع محد بيدري
>عنه لكن من بكره اول ما جيت الصبح قالوا لي العيال ان الأستاذ يسأل عن
>اللي جاب البالونات وسوى الحركه اللي امس، هنا انا قلت على العريف
>السلام، هالاستاذ مايصدق، رحت لخالد اللي متجمعين عليه كل العيال بما
>انه كان غايب امس، علمته باللي صاير وهو يدري انا وش سويت امس لاني قلت
>له السالفه واحنا جايين للمدرسه، قال خلاص ولا يهمك انا اتفاهم مع
>الأستاذ كنت اعتمد عليه كثير، لما بدت الحصه دخل الأستاذ وبنبره كانت
>تخلينا ننتفض..اللي رمى البالونات امس يوقف.. محد رد فالبدايه كان ماسك
>مسطره وش كبرها الله يسامحه...شوفوا لو ما تكلمتوا بعاقب الفصل
>كله...ناظرت خالد وانا بموت من الروعه ابتسم وغمز.لي بعدين وقف ...انا
>يا استاذ...قالها كنه محرر القدس!!قرب الأستاذ من عنده وسحب اذنه...
>والله اني عارف انه ما في غيرك ياخالد يسوي هالحركات، انت متى بتعقل
>ليش ما تصير مثل اخوانك او مثل صديقك بندر جننتني معك ياولد!!...
>الصراحه ما توقعت ان خالد بيتحمل اللي صار بدالي؟؟! فعلا كنت مستغرب
>والدليل اني قاعد اتفرج وهو يتعاقب وانا ساكت!!طبعا الأستاذ كسر
>المسطره على يدينه يا حرام وانا احس ان عقلي بيطير من المنظر بعدين
>وداه للمدير...في نفس الحصه اختارني الاستاذ عريف وطبعا ما تهنيت
>فالخبر لاني ما ادري وش صاير مع خالد ذاك الوقت.. لما انتهت الحصه كان
>واقف قدام غرفة المشرف وحوله بعض الاولاد، يوم شافني ركض
>ولمني...احلىىىىىىى اخيرا وصلت اللي تبي مع وجهك...انا ما كنت اقدر
>اتكلم اشوف يدينه حمر من الطق ويفركها على جسمه ووجه الاسمر تخالطه
>حمره بسبب المرض وهو يضحك...قلت وانا متنرفز يمكن من الأحراج...خالد
>ليش سويت كذا انا ما قلت لك—قاطعني...يا بن الناس يعني اول مره انطق
>خلاص مشها يالله لازم نحفل اليوم...من بعد اللي صار عمرنا ما تكلمنا عن
>هالسالفه شكله نساها او ما اعتبرها شيء بس عمري ما نسيت صحيح اننا كنا
>صغار لكن فزعته هاذي لا يمكن انساها...
>هالذكريات شوقتني له و رحت اتفرج على صورنا وعلى اشرطة الفيديو ,عجبني
>كيف كنا مره قريبين من بعض ولا في مكان يطلع فيه واحد الا الثاني
>جنبه,اغلب الاشرطه ما قد شفتها من قبل كانو حوالي العشرين شريط شي
>لسفراتنا وشي لطلعات البر وكلها شفتها في يوم واحد ورى بعض,اكتشفت اني
>طول الوقت اطالع فيه هو حتى فالصور عيني عليه بس, وطوال وقت عرض
>الاشرطه وانا اضحك عليه كان بطبعه خفيف دم محد فهالدنيا يخليني ابتسم
>او اضحك اوحتى يجنني مثل ما يسوي ,واحد من الاشرطه كان فيه مقطع اثر
>فيني كثير كنا مخيمين فالصمان واحد من الشباب يصور ومعه خالد, مروا على
>اغلب الشباب, اللي ينصبون الخيام واللي ينزلون الاغراض وخالد كان ماخذ
>دور المقدم عشان يتهرب من الشغل كالعاده هو واللي معه وقعد يسوي
>مقابلات معاهم ويستهبل عليهم وانا اضحك طول الوقت على طريقه كلامه
>وتعليقاته لما جا دوري كنت قاعد اشب الفحم ومعطيه ظهري قرب مني...عاد
>جينا الحين لاغلى انسان...كنت مشغول باللي معي...هلا هلا خلود,مسوي
>فيها مذيع يعني؟!!ما ودك تساعدني بدال هالخرابيط ازعجت العالم
>ياعمي...كان يوجه كلامه للكاميرا وحاط يده على ظهري وانا مو معطيه وجه
>...هالولد اللي تشوفونه عرفته من يوم احنا صغار عزيز وغالي علي ولا
>ابدله بكنوز الارض...قاله اللي يصور: ما اقدر انا على هالكلام!! يا
>بعدي هاللي انت كاشخ فيه وتمدحه من الصبح حتى ما عطاك وجه وانت
>تتكلم... طالعني بنظرات ما انتبهت لها ذاك الوقت كانت تحمل معاني
>حلوه... كمل كلامه..ولله لو ايش يصير ما يتغير شي من غلاه... تجمعت
>الدموع وانا اسمع كلامه مع اني ذاك الوقت واضح اني ما انتبهت لـ أي
>كلمه جتني مشاعر متضاربه كنت اقول في نفسي "كلام رائع لكن ماطبقته
>ياخالد باللي سويته فيني", سكرت الفيديو ورحت انام او بالاصح احاول
>انام.
>يوم الثلاثاء رجعت للبيت متأخر ولما وصلت عند الباب شفت سيارته, كان
>يستنى داخلها والله وحده اللي يدري من متى,وعلى ما يبدو لي من طريقة
>قعدتة وتكتيفة يدينه انه نايم لأن راسه مايل على جنب بس شكله متغير
>مره!! اول شي لحيته بدت تطلع,شعره تركه يطول بدون ما يرتبه وهاذي مو
>عادته ابد,واضح ان جسمه ضعف يعني كأنه واحد توه طالع من السجن...
>وقفت سيارتي لكنه ما حس ما ادري وش اللي خلاني اصفق باب سيارتي بقوه
>عشان ينتبه .. يمكن ما كنت ابغى انتظاره يطول،فز من نومته و نزل بسرعه
>،ناداني وصوته تخالطه بحه واضحه،وخالد من النوع اللي صوته يروح بسرعه
>اذا صارخ او اذا صار مريض حسيت بتعبه,لكني ما التفت له وسويت روحي ما
>اسمع ودخلت للبيت, الرجال قعد يطق الباب زي المجنون لدرجه اني خفت يصحي
>الجيران ويفضحنا قدام العالم وانا واقف عنده من داخل منزل راسي واسمعه
>...افتح يابندر خلني اكلمك الله يعافيك لا تسوي فيني كذا يابندر... كان
>كل مره ينادي فيها باسمي بصوته اللي مره تسمع الكلمه ومره ماتسمعها
>اتألم بس من جد ما ادري وش قوة القلب اللي جت لي فجأة وخلتني اتماسك
>ولا اطلع له كل ما مر الوقت زاد عنادي, بعد فتره سمعت صوت جسمه ينسحب
>على بابنا كنه يقعد فالارض ,رحت اركض بافتح الباب خفت انه صار له
>شيء,لكن سمعت صوته يكلم نفسه لانه توقع اني دخلت داخل خلاص...سامحني يا
>بندر انا اسف والله اسف ... وانا اسمعه كنت كني اسمع اعتذار من طفل
>متأكد ان اللي قدامه ماراح يسامحه, جلست على الارض وحطيت راسي بين
>يديني وسندت ظهري للباب من داخل , وانا افكر في نفسي"معقوله اللي قاعد
>يصير معنا يارب؟!!"والله دنياغريبه، وجلسنا ساكتين، بعد فتره سمعته
>يتحرك ويركب سيارته.
>بعد يومين جاني واحد من ربع الثانويه اسمه نواف كانت علاقته قويه مع
>خالد والى الحين وهم ربع بس هو مو من شلة الأستراحه ابتسمت اول ماشفته
>تذكرت على طول هباله هو وخالد ايام كانوا يرقصون سامري فالصف كانوا
>اجرأ اثنين وكيف جتهم تهزيئه من المدير خلتهم ينسون الرقص كله وسبحان
>الله وشلون تغير هالنواف وصار شيء ثاني رغم ان خالد لازال على جنونه...
>ماقال شيء عن الموضوع لكن جيته صدقوني كان لها اثر في نفسي ذكرتني
>بأشياء كثيره واظن ان هذا مقصده من الزياره..
>>***************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة خالد وبندر الجزء الخامس..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات أدبية و شعرية :: منتدى القصص-
انتقل الى: